التسجيل في الرسائل الإخبارية

التسجيل في النشرة الإخبارية لـ FCA Press وابق على اطلاع على كل الأخبار

٢٩ يونيو ٢٠١٧

الاحتفال بـ "السيارة الصغيرة الرائعة" - فيات 500 الأيقونية تبلغ الستين من عمرها

الاحتفال بـ

 

 

الرابع من يوليو / تموز يظل على الدوام يوماً في غاية الأهمية بالنسبة لسيارة فيات500  -  ففي هذا اليوم من عام 1957 تم في تورينو إطلاق فيات500  الأصلية، "السيارة الصغيرة الرائعة"، وهي شعار للسيارات ذات الانتاج الكبير في إيطاليا، واستمرت لتصل مبيعاتها إلى ما يقرب من 8ر3 ملايين سيارة.

 

وبعد خمسين عاماً على وجه التحديد، أي في الرابع من يوليو/تموز عام 2007، اختارت فيات الاحتفال بخمسة  عقود من التراث من خلال طرح سيارة فيات 500 الجديدة، وهي سيارة تجسد نفس روح وشخصية السيارة الأصلية التي حققت أيضاً نجاحاً منقطع النظير في جميع أنحاء العالم.

 

وبعد مرور عشر سنوات، مع انتاج أكثر من مليوني وحدة، تواصل فيات 500 ، المعروفة عاطفياً باسم "شينكوشنتو"، مواجهة التحديات الجديدة بالأسواق دون أن تنسى جذورها الرائعة.

 

ويشتمل تاريخ فيات 500 على العديد من الإصدارات الخاصة، التي تم طرحها على مدى حياتها للتأكيد على قدرتها المميزة على الجمع بين القيم المتنافرة على ما يبدو. وفي حين تبقى وفية لجذورها، فإن فيات 500 كثيراً ما ظهرت بأشكال مختلفة (ودائماً حصرية) - وهو ما يعكس أحد أسرار شبابها السرمدي.

 

وفي حين استمر تصميمها دائماً ليكون تصميماً فريداً من نوعه لا لبس فيه، فإن هذه السيارة العالمية الشهيرة المحبوبة للغاية قد أطلقت العنان لخيال الفنانين ومصممي الأزياء، مما أدى إلى تفسيرات أنيقة وحصرية ورياضية تحولت إلى روائع مميزة في حد ذاتها. وتشمل الإصدارات الخاصة الرئيسية 500C من غوتشي، و500  من ديزل وآخرها 500  ريفا، التي تعتبر "أصغر يخت في العالم".

 

وقال أوسكار ريفولي مدير عام شركة الملا وبهبهاني للسيارات، الموزع المعتمد لسيارات ألفا روميو وكرايسلر ودودج وفيات وفيات بروفيشيونال وجيب وموبار ورام في الكويت، "لسيارة فيات 500  تأثير هائل بلا شك على عالم السيارات".

 

وأضاف قائلاً "قد تكون صغيرة في الحجم، ولكن كما أظهرت لوحة الاسم على مدى السنوات الستين الماضية بأن السيارة الصغيرة هي القوية - فإن عدداً قليلاً من السيارات يمكن أن يدعي أن له نفس التأثير على الثقافة الشعبية وحتى عدد أقل من ذلك ما زال يواصل إلهام الآخرين وغرس الشغف لستة عقود. ومما لا شك فيه، فإن لهذه السيارة تراث فريد من نوعه بشكل كبير لدرجة أن القليل من الشركات المصنعة للسيارات، إن وجدت، يمكن أن تقف على قدم المساواة معها".

 

وللاحتفال بالذكرى السنوية الستين، تم إصدار طابع تذكاري خاص لسيارة فيات 500  في 4 يوليو/تموز في مبنى ميرافيوري التاريخي - مقر فيات في تورينو. وقد أقيم هذا الحدث بحضور إيفان سكالفاروتو (نائب وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي)، وجيوفاني أكوساني (رئيس دائرة الطوابع البريدية بهيئة البريد الإيطالية)، وإيفو بلانيتا (مدير العمليات في معهد التخطيط الاقتصادي)، وألفريدو التافيلا (الرئيس التنفيذي لشركة فيات كرايسلر أوتوموبيلز  FCAلمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا) وأوليفييه فرانسوا (رئيس علامة فيات التجارية والرئيس التنفيذي للتسويق بشركة FCA).

 

ويحتفل هذا الطابع التذكاري الفريد من نوعه، الذي أنتج في إصدار من مليون طابع وقامت بطبعه "أوفيسينا كارت فالوري" من مكتب الطباعة الحكومي والصك، بالطراز الذي كتب تاريخ السيارات. ومع قيمة اسمية تبلغ 95ر0 يورو، يشتمل الطابع على الخطوط المحددة المميزة لسيارة فيات500  الكلاسيكية وفوقها سيارة فيات 500  الحالية التي لا تقل شهرة الآن عن الطراز الكلاسيكي القديم.

 

وتشمل الخلفية الزرقاء الداكنة شريطاً بألوان العلم الإيطالي بالقرب من الحافة العلوية تؤطر التواريخ 1957-2017 والكلمات "فيات نوفا 500  " بنفس خط ملصقات الإعلان عن سيارة 1957 الأصلية. إنه عمل فني مصغر حقيقي يحتفل بتحقيق حلم كبير للتنقل والحرية.

 

والسيارة 500  هي بالتأكيد معجزة للتصميم الإيطالي، ولكنها، قبل كل شيء، مركبة ساهمت في تحسين حياة الملايين من الناس. وكانت جزءاً من الانتعاش الاقتصادي الإيطالي، ووضعت البلاد على أربع عجلات ثم تم تصديرها بعد ذلك لجميع أنحاء العالم. واليوم، فإن 80٪ من فيات 500  تباع خارج إيطاليا وهي السيارة الأكثر مبيعاً في أوروبا - والسيارة رقم واحد في 8 بلدان وتأتي في المراكز الثلاثة الأولى في 6 دول أخرى.

 

وعلى مدى الستين عاماً منذ إطلاقها، أصبحت فيات 500  أيقونة حقيقية بفضل أدائها الوظيفي، وشكلها وتقنياتها المبتكرة، وكل هذه المزايا يمكن ملاحظتها في تصميمها وشكلها المميز وتنوع استخداماتها.

 

وباحتلالها مكان دائم في ذاكرة العالم الجماعية لمنتجات الأسواق الكبيرة وروحها وشخصيتها القوية، دأبت السيارة 500  على أن تكون، على مدى عقود، درساً مفيداً في تصميم السيارات، والتأثير في أشكال ومحتويات معظم طرازات السيارات الحديثة. واكتسبت السيارة 500  أهمية ثقافية كبيرة لعالم السيارات بأكمله في عام 2007، مع تحقيقها خطوة كبيرة إلى الأمام في التكنولوجيا وفي الشكل، الأمر الذي ساهم في تمكين الطراز الجديد من تحقيق النجاح في جميع أنحاء العالم.

 

ومع الاعتماد على تاريخ يبلغ ستين عاماً، أصبحت فيات500  على وشك أن تبدأ رحلة طويلة أخرى، لتحافظ على مكانتها كرمز لأفضل أناقة إيطالية. ولكونها أيقونة ديموقراطية مميزة، فإنها تسعى إلى تحقيق شعبية متزايدة باستمرار وقبولاً في جميع أنحاء العالم، والبقاء شابة يافعة إلى الأبد، وذلك بفضل تطورها وسلاسل إصداراتها الخاصة التي تحقق قيمة مضافة للتشكيلة بمرور الوقت.

 

واستمرت الإثارة مع بيع السيارة فيات500  الحديثة رقم مليونين بعد أيام فقط من احتفال هذه الأيقونة بعالم السيارات بالذكرى الستين - وهو ما يمثل أحدث نجاح للسيارة التي حطمت العديد من الأرقام القياسية وحصلت على العديد من الجوائز المرموقة على مدى تاريخها الطويل.

 

وهذا يعني أنه بإضافة الأربعة ملايين وحدة لسابقتها من طراز 1957، يكون إجمالي ما تم بيعه ستة ملايين سيارة فيات 500 على مدى ستين عاماً من تاريخها، مما يدل على تأثيرها على المجتمع ويوضح سبب دخولها الخيال الجماعي العالمي، واحتضانها أربعة أجيال من سائقي السيارات.

 

وتعتبر علامة المليوني سيارة مهمة بشكل خاص، في ضوء أنه إنجاز تحقق في غضون 10 سنوات من طرحها. وشهدت فيات 500، التي تباع في 100 دولة بمختلف أنحاء العالم وسيارة المدينة رقم واحد في أوروبا، نمواً مطردا بالمبيعات منذ عام 2007 وجاءت نسبة 80٪ من المبيعات من خارج السوق المحلية - على سبيل المثال، تم تسليم 200 ألف سيارة للعملاء في ألمانيا منذ عام 2007، لذلك لم يكن من قبيل الصدفة أن تباع السيارة رقم مليونين من الجيل الأحدث إلى عميل في ألمانيا.

 

وتتمتع فيات 500 بأسرع نمو بحصتها بالسوق على أساس سنوي (2017 مقابل 2016) في ألمانيا، وهي من بين أفضل 10 سيارات بالفئة A . كما أنها تتمتع بأعلى تصنيف بمجال رضا العملاء مقارنة مع أي سيارة تباع في ألمانيا تحمل علامة شركة فيات كرايسلر أوتوموبيلز  FCA، ونفس الأمر ينطبق على جميع منتجات عائلة 500، والتي تتمتع بمستويات أعلى لرضا العملاء مقارنة مع المنافسين الألمان القياسيين في فئاتهم المختلفة.

 

 

محتويات أخرى

التسجيل في الرسائل الإخبارية.

التسجيل الآن